افلام و مسلسلات و جرائد و اغاني و فيديو كليبات و الجديد....
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
راديو rotana-fm
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin - 165
 
khansa - 121
 
feelgood - 28
 
saka - 26
 
الجوهرة-ميسي - 14
 
oumaouma - 9
 
smart girl - 4
 
Der Tunisiano - 3
 
azertyuiop^$ - 3
 
simo - 3
 
المواضيع الأخيرة
» الاحسان
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 7:40 pm من طرف azertyuiop^$

» تعريف الرسالات السموية
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 7:31 pm من طرف azertyuiop^$

» ابراهيم و اسماعيل عليهما السلام
الأربعاء ديسمبر 17, 2008 7:14 pm من طرف azertyuiop^$

» من عجائب العطاس
الجمعة نوفمبر 28, 2008 8:09 pm من طرف khansa

» صبره صلى الله عليه وسلم
الجمعة نوفمبر 28, 2008 8:02 pm من طرف khansa

» اغرب واجمل الزهور في العالم
الجمعة نوفمبر 28, 2008 7:43 pm من طرف khansa

» les video de ghassane (comedia 2008)mooot d da7k
السبت نوفمبر 15, 2008 11:57 am من طرف Admin

» les suite (mathématique s1) le cours international
الأحد أكتوبر 05, 2008 8:58 pm من طرف Admin

» l'ensemble "structur algebrique"(mathématque s1) pour toutes les branche
الأحد أكتوبر 05, 2008 8:51 pm من طرف Admin

» suites numériques
الجمعة أكتوبر 03, 2008 2:55 pm من طرف Admin


شاطر | 
 

 في رمضان:ركاب القطار-9-

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير
مدير
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 165
العمر : 27
الموقع : http://arabe4ever.1fr1.net
المزاج : نشيط
تاريخ التسجيل : 21/02/2008

مُساهمةموضوع: في رمضان:ركاب القطار-9-   الخميس سبتمبر 11, 2008 2:43 pm

في رمضان:ركاب القطار-9-


arabe4ever


مصطفى عبد الرحمن


Wednesday, September 10, 2008



في سفر لي يوم الأحد الماضي إلى الرباط ، عاينت مشاهد جميلة في القطار لعدد من الفتيات و النساء يقرأن ما تيسر من الذكر الحكيم ، يمسكن مصاحف صغيرة و بصوت خفيض يتلون آي القرآن في هذه الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك ، بعضهن غير محجبات لكنهن ملتزمات بلباس محتشم، من حولهن من الركاب ينظر إليهن ، فهناك من يتذكر ذكر الله و يلهج لسانه بالتسبيح والتكبير ، و منهم من هو مستمتع بالنظر على فترات إلى مشهد المرأة التالية للقرأن التي يعز و جودها في غير رمضان ، و منهم من نظر ثم أدار وجهه و أسلس لفكره الهموم و مشاكل الحياة اليومية ، و منهم من وضع رأسه على أريكته ليطوي مسافة السفر بغفوة عميقة ، و منهم من يفكر في سفر القادم أن يصطحب معه المصحف ليكون أنيسا له..


 


  ارتسمت في ذهني هذه الصورة الرائعة للمرأة المغربية ، و هذا لا يعني أن أخاه الرجل اكتفى بقراءة الجرائد الوطنية و ملء خانات السودوكو، فقدرا لم أشاهد رجلا واحدا يمسك بيده المصحف ، فقررت أن أكون أنا من يأخذ المصحف من حقيبته و يقرآ ما تيسر من القرآن..


 


   تبدو مثل هذه المشاهد استثنائية و غريبة في حياتنا اليومية، مع أن الأصل أنها عادية و طبيعية و هي سلوك يندرج فى متطلبات الأشواق الروحية و الفكرية للإنسان المغربي التي تختلج  جوانحه ، فهو يستجيب لها بعفوية و تلقائية دونما إحساس بالغربة ، كما هو الشأن بالنسبة لاستجابته لمتطلباته الغذائية ، يأخذ من حقيبته ما تيسر من المأكولات و الشراب ليقيم صلبه ويستعيد نشاطه ، فهذا أمر طبيعي و جزء من لحظاته اليومية ، و لنظرا لهذه الغربة التي ألمت بقراءة القرآن في الأماكن العامة والقطارات ، أصبح المقدم عليها خارج رمضان قلد يلبسه الناس بعض الأوصاف من قبيل " الإخواني " أو " بولحية " أو الفقيه" ، وأما من يفعل ذلك في رمضان قد يشار إليه بأنه يريد أن يظهر تقواه و ورعه و أنه على استقامة .


 


  اعتقد أن الشعب المغربي من أقوى الشعوب الإسلامية تشبثا بتلاوة القرآن الكريم و حفظه ، من شماله إلى جنوبه و من شرقه إلى غربه، فهذا الشعب عرف بالقراءة الجماعية للقرآن الكريم في المساجد بعد صلاة الصبح و بعد صلاة المغرب، هذا الشعب يختم القرآن مرة في كل شهر ، ويختم القرآن اثنا عشر مرة في السنة ، و المقصد في ذلك هو التعلم و التعليم  و استمرارية تلاوة القرآن ليبقى محفوظا في الصدور لغاية الامتثال في الحياة العامة للناس، هذا الشعب منغرس في ذهنه إكرام طلبة القرآن صغارا وكبارا ، فأحب دور القرآن و أسرع في إقامتها و العمل على تشييدها و الإنفاق المال الوفير لاستمراريتها، و من ذكاء المغاربة أن أول شيء يدخلونه إلى جوف أبنائهم القرآن الكريم، الذي يتلقاه سواء كان ذلك في المدينة أو في القرية ، ونهجوا في ذلك تحفيظ الأطفال القرآن بطريقة "اللوح" ، و ما أروعها من طريقة ، حيث يتعلم الطفل الخط المغربي الأصيل ، ويحفظ القرآن على رواية ورش ، فيتخرج الطفل سليم المنطق و راشد العقل و مهدي القلب .


 


إن كان هذا هو أصل المغربي في علاقته مع القرآن ، فأن تنبري مثل هذه المشاهد الجميلة على السطح في الأماكن العامة و في القطارات خلال هذا الشهر الكريم فهي ارتباط بالأصل ، لكن نحتاج إلى الإكثار منها لكي تصبح سلوكا يوميا معتادا، و الانطلاق يكون من هذا الشهر الكريم ..


 


    أحسست بجمال ركاب القطار يقرؤون أخبار الدنيا من الصحف و الجرائد و بالموازاة يقرؤون أخبار الآخرة و الدنيا كذلك من القرآن ، وما أروعها من صورة أن تدوم طيلة السنة .




 

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabe4ever.1fr1.net
 
في رمضان:ركاب القطار-9-
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
arabe4ever :: المنتديات العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: